ترجمات الكتاب المقدس ( الجزء الأول )

لقد تم كتابة العهد القديم ( باللغة العبرية ) والعهد الجديد ( باليونانية ) . ومع انتشار الكرازة والتبشير بالمسيحية باتت الحاجة ملحة لترجمة الكتاب المقدس للغات وألسنة الشعوب المختلفة حتي تصل كلمة الله لكل إنسان علي وجه الأرض

ومن المعروف أنه مع تغير الزمن تتطور اللغات وتستحدث مصطلحات وتحذف أخري ، فبات من اللازم أيضا أن يتم تنقيح هذه الترجمات لتصير أكثر سلاسة وسهولة للقاريء ، وتظل كلمة الله سهلة ومفهومة في ذهن المتلقي لكلمة الله .

  • لذا سنجيب في هذا المقال علي سؤال هام :
    هل تعد الترجمات المختلفة والتنقيحات للكتاب المقدس نوعًا من التحريف؟

1ــ لا تعد الترجمات المختلفة والتنقيحات نوعًا من التحريف حيث أنها لا تؤثر علي أي عقيدة إيمانية في الكتاب المقدس .

  • وفي حالة وجود أي ترجمة او تنقيح يحتوي علي خطأ أو تأويل عقيدي ( مهما كان بسيط ) ترفضه الكنيسة علي الفور .
  • فالكنيسة لا تبني أي عقيدة إيمانية على آية واحدة ، فالكتاب المقدس وحدة واحدة…وهذا يزيد بداخلنا تأكيد صحة الترجمة أو التنقيح .
  • اختلاف الألفاظ والكلمات عبر الترجمات المختلفة أمر متوقع ومنطقي ومقبول أيضًا .
  • يجب أن نلاحظ : أن القائمين علي الترجمة او التنقيح هدفهم في الأساس تقديم كلمة الإنجيل بلغة سلسة وبسيطة وليس التحريف .

2- جرت أحداث الأناجيل في ظلال اللغة الآرامية، وعندما كتبت الأناجيل كُتبت باليونانية :

  • هذا بلا شك يعتبر ترجمة أولية .
  • اللغة اليونانية تمتعت بثراء عظيم في الألفاظ والكلمات التي تعبر عن المعاني بدقة وعمق، مما أجهد المترجمون في الدراسة والبحث عن الألفاظ والمفردات التي تعطي نفس المعنى في اللغة الأم .
  • والكنيسة تقبلت الأناجيل الأربعة بلغتها اليونانية واعترفت بقانونيتها .
  • أي شخص يقرأ الكتاب المقدَّس مُترجمًا، فهو قد دخل بالفعل في دائرة التفسير. ولذلك لا غنى في الدراسات الأكاديمية عن الرجوع للنص اليوناني. وتفهم العادات والتقاليد والظروف التي قيلت فيها الآية .

 3- ونحن لا نقدّس ولا نؤلّه الألفاظ :
 – ستظل الألفاظ والمفردات تختلف من ترجمة إلى أخرى، ويظل المعنى واحد والرسالة واحدة ، فالتنقيحات والترجمات هي محاولات نحو فهم واستيعاب المعاني.

4- ترجمة الكتاب المقدَّس للغات الأخرى تُحسَب للكتاب ولا تُحسَب عليه :

  • فإمكانية ترجمة الإنجيل للغات العالم تعكس محبة الله المقدمة للجميع بالتساوي .
    ــ فالله لا يميز بين شعب وشعب، ولا بين أمة وأمة ،فالله لا يميل للغة أكثر من الأخري. وهذه الترجمات ساعدت علـى نشر الإيمان المسيحي بقوة، كما أعانت المؤمنين على تفهم أمور دينهم جيدًا.

عن Fr Philopater Magdy

ماجستير العهد القديم . تمهيدي ماجستير العلوم اللاهوتية دراسات في اللاهوت الدفاعي

شاهد أيضاً

إرادة الله في حياتي (ج1)- سؤالك يهمنا- أبونا فيلوباتير مجدي

إرادة الله في حياتي (ج1) - سؤالك يهمنا ماهي إرادة الله في حياتي ؟ ربنا …

2 تعليقان

  1. إبنك القس موسى موريس

    ربنا يعوض قدسك يا أبي الحبيب الحنون المُعَلم
    أبونا فيلوباتير 🙏
    مجهود رائع ونافع .
    ربنا يبارك حياتك وأسرتك وخدمتك الجميلة ويقبل صلواتك لأجلنا 🙏💐🤗

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *