ترجمات الكتاب المقدس ( الجزء الثالث )

ج- ما هيَ الأساليب المتبعة في الترجمات ( ماهي أنواع الترجمات المنتشرة ؟)
– هناك ثلاثة أساليب يتبع المُترجِم إحداها، وهذه الأساليب هيَ:


أولا : الترجمة الحرفية  (  Literalist  )ثانيا : الترجمة التفسيرية
– يتحرى المُترجِم الأمانة الكاملة للنص (تكاد تكون الترجمة كلمة بكلمة، فكل كلمة في الأصل يقابلها نفس الكلمة في اللغة المُترجَم إليها ) . – يطلق عليه ترجمة ما بين السطور هنالك الترجمات بين السطور.‏ – فالمترجم يحافظ على ذات الألفاظ  ، حتى لو جار ذلك على وضوح المعنى وسلاسة الأسلوب . + فمن أهم خصائص هذه الترجمة : أ – كل كلمة في الأصل لها ما يقابلها في اللغة المُترجَم إليها ب – إبراز الكلمات التي أضافها المُترجِم بهدف إظهار وإيضاح المعنى، وليس لها ما يقابلها في الأصل. جـ – الحفاظ على نفس الترتيب في الكلمات والعبارات.     [1]مثال : – ترجمة KJV .              – NASB ترجمة – ترجمةCEV                 – وترجمة فاندايك (للعربية)– وتُسمى بالتكافؤ الشكلي Formal Equivalence كما تُعرَف أيضًا Paraphrase . – وتهتم بتوضيح وإبراز المعنى أكثـر من اهتمامها بالألفاظ ( حتي لو أثر ذلك علي دقة الألفاظ ) – ترجمة تسعى نحو تقديم مفهومًا واضحًا وبسيط، ولهذا لم يجهد المترجم نفسه بمقابلة لفظة بلفظة وتركيب بتركيب مماثل . يطلق عليها ترجمة بتصرف (فالمترجم يترجم رسالة الكتاب المقدس كما فهمها وبالطريقة السلسة بالنسبة له ) . + تهتم دائمًا بتحديث المفردات لتكون أكثر فهمًا وأكثر سلاسة : مثال أ- فيدعو المترجم السراج (مت 5 : 15) بالمصباح. ب- “الساعة الثالثة” (أع 2 : 15) بالساعة التاسعة صباحًا .   مثال :ترجمة TEV. – ترجمة NIRV .
ثالثا : الترجمة الديناميكية
– تُسمى بالتكافؤ الميكانيكي Dynamic equivalence أو التكافؤ الوظيفي. – وهيَ ترجمة متوازنة بين الترجمة الحرفية والترجمة التفسيرية . لذلك يستلزم جهدًا أكبر ووقتًا أطول – يهتم المُترجِم  ( بتوضيح المعنى )، وفي نفس الوقت يحاول (الحفاظ على ذات الألفاظ والمفردات ) كلما أمكن ذلك . – يراعي المُترجِم تحديث الأسلوب وقواعد اللغة .

ملاحظات هامة : 1- مهما كانت الترجمة حرفية فهيَ أيضًا تفسير للنص ومن ثم تكون قد دخلت في دائرة التفسير. 3- الترجمة الحرة ( تفسيرية أو ديناميكية ) قد تكون غير أمينة للنص الأصلي مثل الحرفية، ولكن مع ذلك فهيَ تساعد على إزالة غموض كثير من العبارات..

د- هل يعتبر الكتاب المقدَّس المُترجَم كلمة الله المُوحَى بها؟
–  لا . فالترجمة قد تخفق في نقل المعنى الأصلي الذي نقله الله.
–  هذا الإخفاق في نقل المعنى يمكن أن يحدث بطرق مختلفة :
أ) يمكن للمرء أن يضيف إلى النسخة الأصلية أو يحذف منها شيئًا.
ب) يمكن أن يترجم ولكن ينقل كلامًا لا معنى له (مربكًا) أو معنى خاطئًا.

++  كل الجهود في الترجمة معرضة لخطر ارتكاب أخطاء من كل نوع.
– حتى الترجمة المعيبة جزئيًا يمكن أن تنقل قدرًا كبيرًا من مضمون ما أعرب عنه الله في كتابات الكتاب المقدَّس الأصلية..

ه- هل الروح القدس يساعد المُترجِم في عمله؟
– بدرجة كبيرة نعم . لكن هذا لا يضمن ان يخلو عمل المترجم من بعض الأخطاء .
– يمكننا أن نقول عن بعض المترجمين أنهم “مسوقين” بالروح القدس أكثر من غيرهم ، فنري في عملهم عمل الروح القدس واضحا وظاهرا بصورة كبيرة  . لذلك نستطيع أن نري أن بعض الترجمات تعكس رسالة الله بأكثر دقة وملاءمة من ترجمات أخرى.

عن Fr Philopater Magdy

ماجستير العهد القديم . تمهيدي ماجستير العلوم اللاهوتية دراسات في اللاهوت الدفاعي

شاهد أيضاً

ما جئت لألقي سلامًا بل سيفًا

مما لا شك أن أي إنسان مسيحي يعرف تماما أن رسالة السيد المسيح هي رسالة سلام ومحبة ، لكننا أصبحنا نعيش في عالم ( حقيقي أوافتراضي ) أصبح يشككنا في كل شيء وخاصة مانعتبره أمورا مسلم بها ، لذلك سنستعرض مثالا لهذا التشكيك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *